18 فبراير، 2010

بئر الجنون العربي / الحنين الى الجزمة الاجنبية

موجة من الحنين الى الاستعمار الاجنبي، ضربت مسامعنا على حين غرة ..
الاتجاه المعاكس على الجزيرة يفاضل بين "حسنات" المستعمرين وخطايا المفسدين المحليين ...
واحد الرموز السابقة في تنظيم القاعدة يفتخر برفع العلم الامريكي فوق داره ويعد بان ترتفع الاعلام الامريكية والبريطانية في جنوب اليمن !!!.
وفي تصريح بسيط وشفاف وتلقائي،  جاهر الشيخ طارق الفضلي بتمنيه  عودة  الاستعمار البريطاني إلى الجنوب، ويقول إن الحراك الجنوبي مرتاح للقرارات التي خرج بها مؤتمر لندن، والتي قال إنها تبشر بخير بالنسبة للقضية الجنوبية .
وفي مايلي المقابلة كاملة لمتعة رواد المدونة مع رجاء ملاحظة ان قراءة الموضوع تتطلب اشراف صحي جسدي ونفسي ومحظور على من هم تحت سن الرشد :

حوار مع المتهم بالارتباط بـ "القاعدة" ورفع علم أمريكا فوق منزله
طارق الفضلي: ليت الاستعمار البريطاني يعود إلى الجنوب



لم يخف الشيخ طارق الفضلي، القيادي البارز في قوى الحراك الجنوبي، سعادته برفع علم الولايات المتحدة الأمريكية فوق منزله الكائن بمدينة زنجبار بمحافظة أبين، بل إنه يعد أن الجنوبيين سيرفعون خلال الفترة القادمة العلمين الأمريكي والبريطاني على أسطح منازلهم وفي الجبال والفعاليات التي ينظمها الحراك الجنوبي للمطالبة بفك الارتباط عن دولة الوحدة واستعادة دولة الجنوب .

ليس هذا فحسب، بل إن الفضلي تمنى أن يعود الاستعمار البريطاني إلى الجنوب، ويقول إن الحراك الجنوبي مرتاح للقرارات التي خرج بها مؤتمر لندن، والتي قال إنها تبشر بخير بالنسبة للقضية الجنوبية .

تناول الحوار الذي أجرته “الخليج” مع الشيخ طارق الفضلي، المتهم بالانتماء إلى تنظيم “القاعدة” منذ تسعينات القرن الماضي العديد من القضايا المتصلة بالشأن الجنوبي، خاصة المطالبة بما صار يعرف ب “فك الارتباط” واستعادة دولة الجنوب وعلاقته مع النظام القائم، حيث يؤكد أن “الطلاق” بين الشمال والجنوب سيعبر عنه ببناء جدران كتلك التي بنتها “إسرائيل” في الضفة الغربية وقطاع غزة .

 
وينفي الفضلي أن يكون له ارتباط بتنظيم “القاعدة”، مؤكداً أن “القاعدة” تدار من داخل القصر الجمهوري بصنعاء، وأن الرئيس علي عبدالله صالح يصدرها إلى الخارج . ويتناول الحوار، الذي أجري مع الشيخ الفضلي عبر الهاتف العديد من القضايا المتصلة بالشأن اليمني، وتالياً نص الحوار:

بداية كيف هي الأوضاع في محافظة أبين في ظل التوتر القائم بين السلطات المحلية وقوى الحراك الجنوبي؟
تكاثرت الجراح على الجنوبيين، ولم نعد نعرف أي جرح أكثر تأثيراً علينا، فقد تكاثرت المصائب على أبين وعلى الجنوب بشكل كامل من قتل وتدمير ومعاملات عنصرية ولا إنسانية وطرد من الوظائف واعتقال أبناء الجنوب، وقتل الأطفال وترويع النساء بفعل همجي بربري لم يشهده تاريخ الجنوب من قبل .

ما الذي أوصل الأوضاع إلى ما هي عليها اليوم برأيك؟
وصول الأوضاع إلى ما هي عليها اليوم بسبب تصرفات وسلوكيات سلطات الاحتلال الهمجية ومعاملاتها العنصرية ضد أبناء الجنوب وضد أبناء محافظة أبين خاصة .

لماذا تحول الشيخ طارق الفضلي من حليف للسلطة حارب إلى جانبها في 1994 إلى عدو لها اليوم؟
كنا مع السلطة في إطار الحماية والدفاع عن الوطن، وكنا نعتقد أننا نعيش في يمن واحد وأبناء وطن واحد ودولة واحدة، لكن من خلال ممارساتهم خلال الفترة الزمنية التي عشناها معهم كنا نتأكد كل يوم ونتوصل إلى يقين إلى أن هذه السلطة ليست سلطة وطنية لليمنيين جميعاً كما يشاع عنها، بل هي دولة أقيمت على مبدأ احتلال الجنوب وتهميش وإبادة أبناء الجنوب، حيث طردت هذه السلطة مئات الآلاف من وظائفهم من دون أي حق سوى أنهم جنوبيون، وتم التعامل معهم بطريقة عنصرية وأحرقتهم السلطة ونظامها بحروب صعدة الست، ودمرت مؤسسات الجنوبيين ومصالحهم وتم نهب ثرواتهم ومصادرة أراضيهم وغيرها من السلوكيات العنصرية التي ظلت تمارسها هذه السلطة منذ قيام الوحدة وحتى اليوم .

الحراك الجنوبي
لماذا تأخرت في الانضمام إلى قوى الحراك الجنوبي؟
لا، لم أتأخر كثيراً، لقد بدأ الحراك الجنوبي السلمي بشكل فعلي خلال العام ،2007 وبدأ يتبلور ويتطور من ملتقيات إلى جمعيات، ثم إلى هيئات مؤسسية، والناس بدأت في التحرك وفق قناعات كانت موجودة في الأصل منذ سنوات طويلة حول ما وصل إليه الجنوب من أوضاع سيئة .

لماذا لم تقم بأية إصلاحات وتحركات عندما كنت في السلطة، فقد كنت عضواً في الحزب الحاكم، ما الذي منعك من تحقيق ذلك؟
لقد حاولنا كثيراً عمل شيء من أجل منع التدهور في الجنوب، وكما تعلم فلم أكن فقط عضواً قيادياً في حزب المؤتمر الشعبي العام، بل وعضواً في مجلس الشورى لعشر سنوات، وكنا على تواصل مباشر مع الرئيس ومع من حوله لحل المشاكل التي كانت قائمة في الجنوب، لكننا للأسف لم نجد أي تجاوب، بل جوبهنا بالسخرية .
الأدهى من ذلك أن السلطة عينت لأبناء أبين محافظاً تحول بين يوم وليلة إلى “يلتي ملياردير”، فهو يسرق وينهب ويبسط على الأراضي ويوقع على مشاريع بالقول إنها منفذة، وفي الحقيقة لم يتم تنفيذ أي شيء منها، وأهدر مليارات الريالات من دون أية فائدة، بل أكثر من ذلك أرسلوا لنا حفاة ليس لديهم شيء فتحولوا إلى أغنياء، مثل يحيى الراعي (رئيس مجلس النواب)، الذي قام بنهب وسرقة المزارع التي كانت ملكية للدولة بأبقارها وكل إمكاناتها ونقلها إلى مزارع الأبقار في منطقته بجهران بمحافظة ذمار، وكل هذه من خيرات محافظة أبين .

يتهم الشيخ الفضلي بأنه يسعى لاستعادة السلطنة الفضلية وحدودها التي تمتد من أبين وحتى مدينة عدن، ما ردكم؟ .
السلطنة الفضلية هي جزء من محافظة أبين، ومحافظة أبين اليوم تتكون من خمس سلطنات، فهل طموحي هو في السلطنات الخمس في إطار محافظة أبين، أي في هذا الجزء الصغير الذي كان يسمى ذات يوم السلطنة الفضلية، أم في الجنوب بطوله وعرضه؟، السلطنة الفضلية هي عبارة عن رمز قبلي وليس هدفاً سياسياً أبداً بالنسبة لي .

كيف تقيمون الحراك في الجنوب، هناك حراك في أكثر من محافظة وهناك هدوء في محافظات أخرى، لماذا الحراك غير موحد في كافة مناطق الجنوب؟
تعلم كما يعلم الجميع أن الحراك قائم بإمكاناته الذاتية، حيث يجري تمويل فعالياته من قبل أبناء شعب الجنوب، على الرغم من ظروفهم الصعبة وشح إمكاناتهم، بالإضافة إلى المطاردات الأمنية والقتل والاعتقالات والمضايقات في عيشهم وحياتهم، فأغلب مناطق الجنوب محاصرة بالآليات والأطقم العسكرية، لكن رغم هذا الحصار استطعنا تنفيذ عصيان مدني في نحو 20 مدينة ومنطقة جنوبية .

هل الهدف من العصيان المدني هو مقاومة الدولة أم ماذا؟
العصيان المدني هو للتأكيد على أن أبناء الجنوب هم الذين يعيشون على أرض الجنوب، ولم يفرضه عليهم أحد، ولا يقبلون أحداً في التواجد على أراضيهم، لأن ذلك بمثابة احتلال .
نحن ننطلق في نشاطاتنا مستندين على قرارات الشرعية الدولية، والتي تعطينا الحق في استعادة دولتنا من خلال فك الارتباط مع هذه الوحدة التي داست على كرامتنا .

لكن ألا تعتقدون أن مقاومة الدولة بالسلاح هو تهديد للسلم الاجتماعي في البلد ككل؟
لا توجد هناك أية مقاومة بالسلاح، نضالنا سلمي، ونحرص أن يستمر سلمياً حتى انتزاع حقوقنا كاملة، هناك أعمال من قبل بعض من يعرفون بمليشيات “الجنجويد”، أي هيئات الدفاع عن الوحدة، والتي تحاول أن تنسب بعض الأعمال إلى الحراك، بينما مليشيات “الجنجويد” هي التي تقوم بها، أما نحن فإننا نؤكد أن تحركاتنا سلمية وسيظل حراكنا سلمياً إن شاء الله .

كيف تتواصلون مع علي سالم البيض، فأنتم تتعاملون معه كرئيس شرعي للجنوب، بينما لم يجر انتخابه؟
علي سالم البيض هو الرئيس الشرعي للجنوب، فهو الذي وقع على اتفاقية الوحدة عام ،1990 وهو الذي أصدر قرار فك الارتباط عن نظام صنعاء عام 1994 عندما شن نظام الاحتلال الحرب الظالمة على الجنوب، ونحن نعتبره، بل ونتعامل معه كرئيس شرعي للجنوب .

كيف تبدو العلاقة بينك شخصياً وعلي سالم البيض، فقد كنتما خصمين في فترة سابقة، ما الذي جمعكما اليوم؟
كما تعلم فإن أبناء الجنوب أقاموا من خلال جمعية ردفان بمحافظة لحج عام 2006 مهرجاناً للتصالح والتسامح، وأبناء الجنوب هم مع خيار التصالح والتسامح والتآخي والمحبة، وقد رمينا أنا وعلي سالم البيض وبقية الأخوة، الخلافات القديمة وراء ظهورنا، ولم يعد لها أي وجود، وهدفنا اليوم واحد هو فك الارتباط عن دولة الاحتلال واستعادة دولة الجنوب .

من أين إذن تحصلون على الأموال لتمويل نشاطاتكم وتحركاتكم، هل من علي سالم البيض أم من جهات خارجية أو داخلية؟
لا يقدم علي سالم البيض أو أي شخص آخر أي دعم مالي للحراك، الحراك يمول نفسه عن طريق مساهمات أبناء الجنوب، والبعض منهم يضحي بأقوات أولاده ليساهم في إقامة الفعاليات والمهرجانات التي يقيمها الحراك، بمعنى آخر نحن نمول أنفسنا بدون مساعدة أحد لا من الداخل أو من الخارج .

مستعدون للتعامل مع أمريكا
عرف أنك رفعت علم الولايات المتحدة الأمريكية على منزلك، ولا يزال يرفرف حتى اليوم، ما وراء هذه الخطوة؟
هذه الخطوة جاءت بعد أن تواصل معي عدد من الصحافيين الأمريكيين، حيث طلبت منهم أن يمدوني بعلم للولايات المتحدة، وأكدت لهم أننا مستعدون لرفعه في الجنوب، كما أبديت لهم استعدادنا للتعامل مع الأمريكيين بوضوح وأمام العالم، وأي سنت ستصرفه أمريكا في الجنوب سيكون لصالحها، فهي ستعرف أين سيذهب كل سنت لا كما يعمل النظام في صنعاء، الذي يتعامل معها بسرية ويلهف المليارات، ولم يحقق لها الأمان، إنما أبناء الجنوب وأنا أحدهم مستعدون للتعامل مع أمريكا، فهي دولة لها احترامها ولها سيادتها، وسيحافظ الجنوبيون على مصالحها، وسيتعاملون معها بكل وضوح .

ألا يضعف ذلك منطق الحراك، بل ومنطق الشعب اليمني كله المعادي للولايات المتحدة الأمريكية؟ .
العداء للأمريكيين هو في الشمال، أما نحن في الجنوب فإننا نحب الولايات المتحدة الأمريكية، كما نحب بريطانيا العظمى ونقدرها، ومواقفنا تستند في الأصل على قرارات الشرعية الدولية، وفرحون جداً بمؤتمر لندن الذي عقد الأسبوع الماضي، والذي ذكر بقضيتنا، كما أننا فرحون بالكلمة التي ألقتها وزيرة الخارجية الأمريكية (هيلاري كلينتون) .
لقد رحبنا بقرارات ونتائج مؤتمر لندن، باعتبارها الخطوة الأولى لمعالجة القضية الجنوبية، ومستبشرون بها خيراً، ونتمنى مزيداً من الضغط الدولي على نظام صنعاء لإعطاء الحقوق لأبناء الجنوب لاستعادة دولتهم واستعادتهم لكرامتهم من هذه الوحدة الظالمة .

هل هذا حنين للماضي، أي لماضي الاستعمار البريطاني في الجنوب؟
والله، ليتهم يرجعون (البريطانيون)، وأنا أريد أن أؤكد لك أن أعلام الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ستنتشر في كافة المحافظات الجنوبية، لقد بدأ المواطنون يرفعون العلم الأمريكي والبريطاني على أسطح منازلهم وعلى الجبال وفي الفعاليات، وفي المرات القادمة أعدك أنك ستجد العلم الأمريكي في كل الجنوب .

القاعدة في القصر الجمهوري
هناك اتهامات للشيخ الفضلي بأنه على صلة بتنظيم “القاعدة”، وهو قيادي بارز في الحراك الجنوبي، وأن هناك تمازجاً بين الطرفين؟
العالم كله يعرف أنني لست في “القاعدة”، وإذا كنت في “القاعدة” فسوف أعلنها أمام العالم كله، لكنني مع أخوتي الجنوبيين ومع وطني في الحراك السلمي، والذي أطالب بشرعيته، لكن هل “القاعدة” تطالب بقرارات الشرعية الدولية وتعترف بها أو تطالب بالعمل الوطني مع الاشتراكيين والماركسيين السابقين؟، هذا كلام غير صحيح، وهو مردود على سلطة الاحتلال .
وأنا أقول إن “القاعدة” تنطلق من داخل القصر الجمهور بصنعاء، والرئيس علي عبدالله صالح هو الداعم الرئيس للقاعدة وتصديرها إلى الخارج أيضاً .


ما تعليقكم على الضربات التي وجهت ل “القاعدة” في منطقة المعجلة في أبين ومناطق أخرى في البلاد؟
نحن ننتقد مثل هذه الغارات الهمجية التي قتلت الأطفال والنساء، فقد قتل في منطقة المعجلة 47 طفلاً، وكان هناك في المنطقة العديد من ألوية الجيش، بعضها في اتجاه أبين وبعضها باتجاه شبوة، وكان بإمكان السلطة تحريك هذه الألوية لتحاصر عناصر تنظيم “القاعدة” إذا كانت موجودة فعلا، ويلقوا القبض عليها، عوضاً عن قتل الأبرياء الذين لا ذنب لهم .
وأنا أقول إن جريمة المعجلة تعتبر جريمة بشعة، ولا يمكن أن تمر بسلام، وهنا أطالب المنظمات الإنسانية في التحقيق فيها .

ما هو مستقبل الجنوب برأيك؟
بإذن الله سترفع قوى الحراك الجنوبي علم دولة الجنوب في أعلى قمة في جبال شمسان بمدينة عدن .

هل يعني ذلك طلاق حتمي بين الجنوب والشمال أو مع دولة الوحدة؟
إن شاء الله سنبني بيننا وبينهم جدراناً كالجدران التي بنتها “إسرائيل” مع قطاع الضفة الغربية وقطاع غزة .



المصدر : الخليج الاماراتية

هناك تعليقان (2):

norahaty يقول...

فى رأيك هـل
هو أستقـــواء
بالخارج على الداخل؟!

ناصر يقول...

لو امكنني توصيفه بغير الجنون لفعلت.
لا يمكن توصيف هذه الحالة من الانتقال من الشيء الى نقيضه الا بالجنون.
بماذا نصف ركون النعجة للذئب؟
عداء الاخ لاخيه؟
استنجادالانسان بعدوه؟
جنون...هبل...خرف ...
لا اريد ان اصدق انه غير ذلك.

منظومة قيم بكاملها، وجهد آلاف الانبياء والشهداء والصالحين، واعمار اجيال بكاملها،تتلاشي عند رؤية سهولة انقياد الناس لخيارات انتحارية- تصادمية في الداخل الوطني، وعبودية مستسلمة للخارج الاجنبي.

كأنهم عكس الآية الكريمة :
أَذِلَّةٍ عَلَى المُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الكَافِرِينَ