14 فبراير 2011

نبوءة احمد فؤاد نجم تتحقق بعد ثلاثة عقود/الحجر الثاني لكلاب فريدوم هاوس

من حوالي 32 سنة وقف شاعر مصر العظيم احمد فؤاد نجم وغرد بقصيدة شعر كانت  الهام محض ... ونبوءة تنتظر رجالها لتتحقق:

ايران يا مصر ، زينا
كان عندهم .. ما عندنا
الدم هو دمنا
والهم من لون همنا

تمسك ودانك من قفاك
تمسك ودانك من هنا
الخالق الناطق هناك
الناطق الخالق هنا

الارض حبلى بالربيع وبالغنى
والجو مشحون بالقصايد والغنا
والشمس فوق الكل تشبه شمسنا
والثروة ملو الارض والناس والبنا
بس العصابه الامريكاني مربعة
فوق الغلابة والديابة مضبعة
والصحفجية العرصجية الاربعة
لابسين صاجات
وكل حاكم له غنا

تمسك ودانك من قفاك
تمسك ودانك من هنا
الخالق الناطق هناك
الناطق الخالق هناك

نفس البلاوي
ع الغلابه متلتله
من فقر شوف وهم خوف
نازل بلا
والقهر زاد
والسيف على رقاب العباد
والمخبرين زي الجراد
ملو الخلا
والفنانين المومسين والفنانات
دول شغالين تبع وزير الاعلانات
يحصل جواز يحصل طلاق يحصل ممات
دول مبسوطين
ومأبجين طول السنة

تمسك ودانك من قفاك
تمسك ودانك من هنا
اللي حصل فيهم هناك
لازم حيحصل عندنا



تحديث : وجدت هذا التقرير  لبشير الانصاري ... واحببت عرضه عليكم. والفت نظركم الى انه كتب قبل انتصار الثورة المصرية وبذلك فات الكاتب ان يوم انتصار الثورة المصرية هو نفسه يوم انتصار الثورة الايرانية وسبحان الله اولاً واخيراً :
http://www.almahaonline.com/?p=3458




هناك 4 تعليقات:

راجى يقول...

كل الناس كانت عارفه ان الظالم سوف يطرد دون ان يعرف هو مايجرى من تحت قدميه
قال الله " سنستدرجهم من حيث لا يعلمون "

ناصر يقول...

ههههههههههههه
سبحان الله والمصيبة ان كل ظالم يعتقد انه مخلد ولن يصيبه مااصاب سلفه
نورت المدونة ياصديقي الكريم

Heba يقول...

بلاش تفول علينا التاريخ اثبت ان الثورة الايرانية كانت وبال على شعبها و على المنطقة كلها
بما ان مدونتك عن نظرية المؤامرة ففي نظرية مؤامرة تقول ان الثورة المصرية مدبرة من قبل من يطلق عليهم الالوميناتي او الماسونيين..الخ و دبروها في نفس يوم الثورة الايرانية و بعد 32 عام و الرقم 32 رقم مقدس عندهم....ابحث الموضوع و رد عليهم لكن لا تفرح كثيرا بالربط بين مصر و ايران

ناصر يقول...

Heba
((التاريخ اثبت ان الثورة الايرانية كانت وبال على شعبها و على المنطقة كلها))؟؟؟!!!
اذا كان الوبال هو التحول من دولة هامشية تابعة لامريكا واسرائيل وعالة على العالم في مجال السلاح والغذاء والدواء ومعادية للعرب وقضاياهم المحقة... الى قوة اقليمية عظمى ومكتفية ذاتياً في شتى مجالات الحياة وعضوة نادي القلة النادرة في مجال الطاقة النووية والصواريخ العابرة للقارات ونصيرة القضايا التي مادعمها بشر الا وتعرض لحملات تشويه السمعة والشيطنة وشنت عليه حملات تنؤ بحملها الجبال.
اذا كان هذا هو الوبال ؟ اسأل الله ان يبتلينا به وان لا يرفعه عنا ابداً.