1 فبراير، 2009

ياربي والهي وسيدي ومولاي!


أسألك أن تصلي على محمد وآل محمد, وأن تحييني حياة السعداء, وتميتني ميتة الشهداء, وتقبلني قبول الأوداء, وتحفظني في هذه الدنيا الدنية, من شر سلاطينها, وفجارها, وشرارها, ومحبيها, والمعاملين لها وما فيها, وقني شر طغاتها, وحسادها, وباغي الشرك فيها, حتى تكفيني مكر المكرة, وتفقأ عني أعين الكفرة, وتفحم عني ألسن الفجرة, وتقبض لي على أيدي الظلمة, وتوهن عني كيدهم, وتميتهم بغيظهم, وتشغلهم بأسماعهم, وأبصارهم, وأفئدتهم, وتجعلني من ذلك كله في أمنك وأمانك, وحرزك وسلطانك, وحجابك وكنفك, وعياذك وجارك, ومن جار السوء, وجليس السوء, إنك على كل شيء قدير. إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين.
اللهم بك أعوذ, وبك ألوذ, ولك أعبد, وإياك أرجو, وبك أستعين, وبك أستكفي, وبك أستغيث, وبك أستنقذ, ومنك أسأل, أن تصلي على محمد وآل محمد, ولا تردني إلا بذنب مغفور, وسعي مشكور, وتجارة لن تبور, وأن تفعل بي ما أنت أهله, ولا تفعل بي ما أنا أهله, فإنك أهل التقوى, وأهل المغفرة, وأهل الفضل والرحمة.
إلهي وقد أطلت دعائي, وأكثرت خطابي, وضيق حداني على ذلك كله, وحملني عليه علماً مني بأنه يجزيك منه قدراً الملح بالعجين, بل يكفيك عزم إرادة, وأن يقول العبد - بنية صادقة, ولسان صادق - : (يا رب), فتكون عند ظن عبدك بك, وقد ناجاك بعزم الإرادة قلبي, فأسألك أن تصلي على محمد وآل محمد, وأن تقرن دعائي بالإجابة منك, وتبلغني ما أملته فيك, منةً منك وطولاً, وقوةً وحولاً, لا تقيمني من مقامي هذا إلا بقضاء جميع ما سألتك, فإنه عليك يسير, وخطره عندي جليل كثير, وأنت عليه قدير, يا سميع يا بصير.
إلهي! وهذا مقام العائذ بك من النار, والهارب منك إليك, من ذنوب تهجمته, وعيوب فضحته, فصل على محمد وآل محمد, وانظر إلي نظرة رحيمة أفوز بها إلى جنتك, وأعطف علي عطفة, أنجو بها من عقابك, فإن الجنة والنار لك, وبيدك, ومفاتيحهما ومغاليقهما إليك, وأنت على ذلك قادر, وهو عليك هين يسير, فافعل بي ما سألتك يا قدير, ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم, وحسبنا الله ونعم الوكيل, نعم المولى, ونعم النصير والحمد لله رب العالمين, وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين.

هناك تعليقان (2):

م/ الحسيني لزومي يقول...

اقرأ نص اتفاقية منع تهريب السلاح لغزة
وادعوا الله ان يثبت مصر في عدم التوقيع عليها

ناصر يقول...

عزيزي الباشمهندس
برغم خطورة ماقرأته في الاتفاقية، واملي الدائم ان لا يتورط اي انسان عربي في التوقيع على مايخزيه وينتقص من شرفه وسيادة وعزة بلاده، الا انني متأكد وبنسبة عالية ان هذه الاتفاقية لاتحتاج الى توقيع وهي نافذه فور اعلانها. الا ان بعض مامر فيها رهن بالتطورات الميدانية وقدرة الفرقاء المعنيين على فرضها بالتدريج وعلى مراحل، والى تاريخ كتابة هذه السطور :
بدأت مصر في نصب كاميرات مراقبة في نقاط مختارة على الحدود لحساب الطرف الاسرائيلي، نظراً للشكوك التي طرحت اكثر من مرة حول غض النظر من قبل بعض العناصر الوطنية في القوات المسلحة الباسلة عن تمرير السلاح لاخوانهم في غزة هاشم.

بدأت الجهات المختصة في وضع آلية "استيعاب" البدو، وتحييدهم من خلال الرشى المالية والوظائف وسواها، تماماً كما ورد في الاتفاقية.

بعد ذهاب الالمان والفرنسيين والامريكان الى الحدود، بدأت بضائعهم وخبراءهم في الظهور على طول الشريط الحدودي.

وبرغم ذلك كله، انا لست قلقاً على اخواننا في غزة من تبعات هذه الاتفاقية، لان من زودهم بالسلاح والصواريخ والذخائر براً وبحراً وجواً، يزداد نشاطاً وابتكاراً وتفانياً يوماً بعد يوم.
ولكني خائف على الجيش المصري والتراب المصري والسيادة المصرية من جراء هذا التمادي الاجرامي في التفريط بوزن مصر وسمعتها وقيمتها في المنطقة.