24 يونيو، 2009

انا انحاز لعلي !









لا يمكننا الدفاع عن اي قمع من اي سلطة للناس، والا سنصبح ممن يدافعون عن الشيء ونقيضه، وساعتها لن نكون انفسنا، نحن الذين نزعم اننا نحترم انفسنا ونتجنب ان يخالطها الفساد الذي نزعم اننا نحاربه.

من نسج هذا السيناريو البديع للدولة الايرانية، كان من الذكاء بحيث انه استغل آليات الثورة الاسلامية نفسها ... في وجهها.

وصلني من احدهم : في المقاومة خبرنا هذه النوعية من التخطيط، وواجهنا عقيدة "مقاومة المقاومة" التي ورثها الدجال الامريكي عن سلفه البريطاني، وطورها واضاف اليها من خبرته وخبراءه جملة من الاساليب المتطورة التي تفوق الخيال .
واهمها تنفيذ عمليات قذرة تحمل بصمات المقاومة، او تنفذها بالفعل عناصر مزروعة في داخلها، او قيادة المقاومة نفسها بالايحاء او الاستفزاز واجبارها على تنفيذ عمليات تؤثر على حضنها الشعبي الدافيء.
منها وكمثال عليها : عملية 7 آيار في لبنان.

وكنا يومها امام خيارين :
السماح بنجاح مسلسل استهداف سلاح المقاومة، واستهداف الضباط الوطنيين في الجيش واجهزة الامن، واستفحال ظاهرة استباحة اعراض المناصرين للمعارضة الوطنية واموالهم ودمائهم من قبل العصابات الفاشية.
وهو امر يعني الانتحار ويرقى الى مصاف خيانة دماء الشهداء ودموع الاحباء ومداد الناصرين وعرق المجاهدين على مدى 50 سنة من مسيرة المقاومة.

او الاعتراض الشعبي من خلال تصعيد التظاهرات السلمية واشكال العصيان المدني ... مع قرار بحمايتها اذا تعرضت للاستهداف بالنار.
وهذا ماحدث .
وخلال ثلاثة ايام دمرنا مابنته اجهزة المخابرات الاجنبية والعربية في ثلاث سنوات.
وهي عملية عسكرية نظيفة وخارقة للعادة، ولو قام بها جيش غربي لاصبحت مثالاً تاريخياً على الجودة.

كنا نعرف انه استدراج من شقين :
- اذا قاتلناهم، سيقولون: الم نحذر من سلاح المقاومة واستخدامه في الداخل؟ النجدة ياعالم . وكان من المخطط ارسال قوات عربية بحماية غربية لنجدتهم وايقاف "المجازر" التي سنفعلها بهم من جراء مافعلوه بنا على مدار ثلاث سنوات لم نعرف فيها الا الصبر وكظم الغيظ . وفشل مخططهم من جراء السرعة الخارقة التي انتهت بها العملية ونظافتها التي لم تسمح بتجييش الرأي العام.
- اذا سمحنا للقرارين بالمرور، لن يبقى ضابط وطني في المؤسسة العسكرية والامنية، وسنواجه بعد سنتين جيشنا الذي تغير وجهه وتغيرت عقيدته القتالية. والسماح باخراس سلاح الاشارة يحولنا الى مجموعات عسكرية معزولة ، يسهل الاستفراد بها من قبل العدو الاسرائيلي .

وبالمفاضلة، لم نستطيع الا القتال، وبطبيعة الحال من دفع الثمن كانت الادوات الصغيرة، وبقيت رؤوس الفتنة في منازلها، تنعم بحمايتنا، حرصاً منا على عدم توسيع الشرخ مع فئات تفتدي جلاديها بدمائها .
مايحدث في ايران مشابه لهذا الوضع وهو امر خطير للغاية، والضعف امامه ترف لا يحتمله مستقبل الشعب الايراني ومصير امتنا العربية والاسلامية.

بعض قادة الخضر يقول : ان خسارة خمسمائة قتيل افضل من خسارة نصف مليون قتيل في حرب ضروس يقودنا اليها احمدي نجاد.

واحمدي نجاد يقول لهم : سياستكم جلبت الحرب الى ابوابنا، والدجال اذا هدد مصالحنا نحن قادرون على تدمير مصالحه، ضعفكم يغري ويرسل اشارات خاطئة عن قدرتنا على حماية بلادنا، وانتم اخذتم فرصتكم 8 سنوات ولم تفعلوا شيئاً للداخل او في الخارج، جربونا نفس المدة اذا كنتم منصفين.

الانترنت واخبارها الممزوجة بمعلومات مكتب التأثير الاستراتيجي الامريكي.
نتاج مكتب في البنتاغون للتعاون والتنسيق مع هوليوود !!! انشأته "المؤسسة" الامريكية للاستفادة من بدائع هوليوود وتحويل خيالها الخصب الى وقائع على الارض.
اعلام الشرق والغرب، و"نتاج" اهم الاقلام والادمغة.

هذه بعض الادوات التي زجها العدو في المعركة الداخلية الايرانية، وتقاد بعقل بارد من امكنة لم تتعرض للخطر مدة ثلاثة قرون متصلة.
ونحن نعمل في ظل عواطف متأججة وتحت النار في مناطق لم تهدأ منذ قرون متصلة.
ويعملون بوقود لا ينضب من التمويل الخليجي، الذي لا تمر طرق انفاقه على كونغرس، ولا توضع ارقامه في ميزانية.
ونحن نتعامل مع ميزانيات محدودة نفاضل فيها بين اللقمة والطلقة.
وبرغم ذلك لا شك لدينا ولا ريب، بنصرالله القريب.
ومن بادرنا بحرف سيسمع كلمتنا قريباً.
ومن ظن ان الهاوية تخيفنا، لا يعرف حقيقة انها مكان يوالينا، واليها نهايته ... كما وعد بارينا.

هناك هامش بين الاستسلام لمعلومات "تويترية"عن ايران ينشرها الدجال الامريكي، وبين مساندة عمياء لما نعتقده ممارسة خاطئة للقوة لا تجوز باي حال من الاحوال.
علي بن ابي طالب اقر للخوارج بكل الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وكان يسمع تكفيرهم له باذنه ويصد من يريد قتالهم بصدره، ولم يستحل دماءهم الا عندما بدأت اذيتهم للناس .
وفي مواجهة جيشهم قال : لو قتل هذا الجيش رجلاً واحداً لحل لي قتل الجيش كله.
وعند استشهاده على يد احدهم، ترك وصية قال فيها : لا تقاتلوا الخوارج بعدي، فان من طلب الحق فاخطأه ... ليس كمن طلب الباطل فاصابه .

وعلي بن ابي طالب في ايران هو الدستور وحكم القانون الذي ارتضاه الخالق لعباده، وارتضاه العباد لانفسهم، في استفتاء اجرته الثورة فور نجاحها وحاز على اكثرية ساحقة ماحقة.
وما يفعله الخارجون على القانون في ايران، ليس تظاهرة سلمية في حديقة منعزلة، هو انقلاب عنيف يستدرج الردود العنيفة او استسلام النظام.
في لويزيانا عندما ضرب الاعصار كبرى مدنها نيواورلينز، وجهت اليها حكومة الدجال حرسها الوطني بكامل العتاد العسكري، واعلنت ان الاوامر المعطاة للجنود في مواجهة الشغب هو : شوت تو كل .
اطلق واقتل.
اطلق واقتل.
اطلق واقتل في مواجهة من ؟!

في مواجهة ضحايا اعصار كانوا يسرقون اقوات اطفالهم المحاصرين بالطوفان من المخازن التجارية، في ولاية هامشية لا تشكل خطراً على الدولة المركزية.
الشغب في طهران يهدد بتقسيم ايران الى 81 ملة وقومية في حال نجاحه .
ويهدد بكسر ظهر المقاومة العربية.
لو خرجت انا الى الشارع،
لتحقيق هذا الهدف،
عالم بماافعله او جاهلاً به...
... اتمنى من الله عز وجل ان يكون قلبي مستقر اول رصاصة يطلقها من لم يعد امامه الا الرد بالعنف على العنف .
وسأقبل يده يوم القيامة،
لانها اليد التي نصرت اخاه ظالماً وردعته عن التمادي في الظلم.

انا ناصر ...
وانا موافق على ماورد اعلاه .



المرجع : http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/newsid_4206000/4206296.stm


بعض ماورد عن البي بي سي حول طريقة تصرف الدجال الآمريكي مع مواطنيه في نيو اورلينز : وفي محاولة للسيطرة على اعمال السلب والنهب التي تتعرض لها نيو اورلينز انتشر افراد من الجيش الامريكي في انحاء المدينة مدججين بالسلاح ويحملون اوامر باطلاق الرصاص بهدف القتل.

وقالت حاكمة لويزيانا كاثلين بلانكو ان 300 فرد من الحرس الوطني الامريكي من الذين خاضوا حرب العراق توجهوا الى نيو اورلينز وهم يحملون اسلحتهم الفتاكة وعلى استعداد لاستخدامها اذا لزم الامر.

ومن ناحية اخرى تواصل الحافلات نقل المنكوبين من نيو لولينز بينما مازال هناك الالاف من المحاصرين الذين يتطلعون الى القليل من الطعام والماء الصالح للشرب.

وقال مراسل لبي بي سي ان 80 بالمئة من المدينة مازال غارقا تحت الماء، وان منسوب المياه لا يتناقص.

وينتقل معظم المرحلين الى هيوستن التي اغلقت ابوابها امام المزيد بسبب ضيق المساحة بعد ان استقبلت 11 الف شخص حتى الان.

نيو أورلينز تستغيث
وكان عمدة نيو أورلينز قد أصدر "رسالة استغاثة عاجلة" (إس أو إس) لإنقاذ آلاف الأشخاص المحصورين بمركز مؤتمرات بالمدينة، دون ماء أو طعام.

ويبلغ عدد الأشخاص المحاصرين بالمركز نحو 25,000 شخص، بالاضافة إلى عشرات الالاف مازالو محاصرين في المدينة بمياه الفيضان التي أطلقها الإعصار كاترينا.

وقد دعت حاكمة ولاية لويزيانا كاثلين بلانكو إلى نشر 40,000 جندي في الولاية لاستعادة النظام بعد انتشار الفوضى.

وقد انتشر النهب والسلب مع الفوضى وانعدام القانون في مدينة نيو أورلينز مع حالة اليأس التي انتابت سكان المدينة الذين شردهم الإعصار كاترينا من ديارهم.

وقالت تقارير واردة من المدينة إن الكثير من المحاصرين هناك قد عضهم الجوع، وزاد غضبهم.

ليست هناك تعليقات: