19 ديسمبر، 2008

ايام رفع الحصار عن غزة بدأت! السكوت عن الحصار حصار

اليوم، الجمعة :
لبنان يخرج لنصرة غزة في تمام الساعة الثانية بعد الظهر.
البحرين تخرج في تمام الساعة الثالثة بعد الظهر.
القطيف - الجزيرة العربية تخرج في الثالثة والنصف بعد الظهر.
وبقية الانشطة يعلن عنها تباعاً...

هناك 6 تعليقات:

بحراني يقول...

هيهَات .. ثم هيهَات .. ان ننسى مسلمين الدول العربية .. وسنقف معهم يداً واحدة ضد العدو الصهيوامريكي ..

سلامٌ عليكم

ناصر يقول...

يعجز اللسان عن وصفكم يامعدن الطهر والطيبة والصلابة في البحرين.
تقبل الله وقفتكم اليوم ونسأل الله ان يمن بالشفاء على من ضربوا بقنابل الغاز المسيل للدموع نصرة لغزة واهلها.

بحراني يقول...

عَرشٍ تكَسّر بأيْدي إسلاميَة ثائَرة .. هم أنتم يا حِزبَ الله .. لبنَان ..

رفعتُم الإسَلام .. وكأن عَام 1980 عادَ ليهز عرش المتغطرسين ..

(( المسيل دموع ! هههه )) تدري يا ناصر اخبرك بشي عجيب !! :

اتعلم بأن قوات مكافحة الشغب = طبعاً كلهم ليسوا بحرينين بل مجنسين حديثاً والغريب يا ناصر ان في هذه القوات الغاشمة هم * فلسطينيين *

للأسف نقدم لهم فائق الإحترام .. لكنهم يتعاملون مع الشيعي اذا وقع في ايديهم وكأنه كافر لا يرحمونه بالتعذيب ..

لكن المبادئ الإسلامية ستبقى حفظاً للوحدة الإسلامية ..

سلامٌ ..

ناصر يقول...

عزيزي الغالي مهدي

جزء من المؤامرة الاعرابية على الشعب والقضية الفلسطينية، مايحدث في دياركم الغالية وماحدث في دول اخرى كلبنان والاردن والعراق وسواها من الاقطار العربية.
لقد اشتروا ذمة قيادات راغبة في الاثراء السريع ولو على حساب الدماء الزكية، وووظفوها كمقاولي انفار لتوريد فقراء الفلسطينيين كمرتزقة لمهام مختلفة.
وما يوم افغانستان ببعيد.
كل ماارجوه من جنابك ان تتعاملوا في توصيف هؤلاء بوظيفتهم"مرتزقة" لا بجنسيتهم، وستجد مرتزقة لبنانيين واردنيين ومصريين وجنسيات مختلفة.
وماحدث لشعب الكويت الذي كان متعصباً للشعب الفلسطيني ظالماً او مظلوماً وتم تحويله الى شعب يتعصب ضد الفلسطيني ظالماً او مظلوماً، يعطيك فكرة عن حجم المؤامرة وهدفها.
منكم نطلب الغفران وللشعب الفلسطيني نسأل الله العناية والرعاية ورد المكر الاعرابي الى نحور ملوكهم.

الخشبي يقول...

قال لي احد رجال الامن في نظام صدام المقبور قبل حوالي السنتين بان الحكومة البحرينية تطلب رجال امن سابقين في العراق على ان يكونوا من عشيرة الدليم وهي عشيرة تسكن في محافظة الانبار
ويتم تجنيسهم كبحرانيين على ان يعملوا في جهاز الامن البحريني

ناصر يقول...

شكرا على هذه المعلومة ياخشب الورد، لانها تؤكد ماذهبنا اليه، المرتزقة كالعملاء لا جنسية لهم ولا دين ولا مذهب.
اسأل الله بحرمة اوليائه ان يعجل فرجنا جميعاً.