7 نوفمبر، 2008

الوصف والموصوف ومابينهما! عجائب آخر الزمن

عندما تقول لصادق انت صادق لا ينزعج!
لماذا ينزعج الكذاب من وصفه بالكذب؟
عندما تقول لنزيه انت نزيه لا ينزعج!
لماذا ينزعج المحتال من الوصف؟
عندما تقول لعامل انت تتقاضي اجرة على عملك لا ينزعج!
لماذا ينزعج العميل عندما تقول له انت تتقاضي ثمناً لعمالتك؟
عندما تقول ان الايرانيون ومجتمعهم المدني يدعمون اصدقاءهم في حركات المقاومة لتستمر مقاومتهم لا تنزعج حركات المقاومة!
لماذا ينزعج اصدقاء الدجال الامريكي عندما نقول انهم يتقاضون ثمن صداقتهم من خلال "المجتمع المتدني الامريكي" ليستمر عملهم الذي يرى الدجال الامريكي انه جدير بالدعم؟.
في كل ماسبق، لم نقول فلان خائن ويتقاضي ثمن خيانته. ولم نقول علان عميل ويتقاضي اجر عمالته. لم نقول الا انه يتقاضي من الامريكي مالاً للاستمرار في عمله، وبما ان الدجال الامريكي ليس جمعية خيرية، فيمكن الاستنتاج براحة ضمير ان العمل الذي يؤديه هؤلاء يصب في مصلحته ليرى مبرراً للانفاق عليه.
ولو كان احد المتورطين بقبول تمويل من جهات امريكية، تحت مسميات اكاديمية، لا يعلم خطورة مافعل، فاقل واجباته ان يشكر من لفت نظره ... لا ان يمارس عليه سوقية ارهاب الشتائم.
وفي حال اقتناعه بجواز القبول بالمال الامريكي، فعليه ان يعلن قناعته، وان يشكر من يختلفون معه على حرصهم عليه وسعيهم لتحذيره.
ولا يجوز له في حال اصراره على قبول المال الامريكي، ان يصنف الناس او ان يسيء اليهم من خلال اتهامهم بفعل هو من ممارسيه والمؤمنين بصحته! وعليه ان ينزل عن كرسى القضاء ليقف في قفص الاتهام كما كان يفعل بالناس، او ان يتواري في الزحام ويدعو الله ان ننسى اسمه.
طالب الاصلاح لا يمارس الفساد للوصول اليه، والمتهكم على التابعين الكبار للدجال الامريكي ... لا يكون تابعاً صغيراً لهم .
وللحديث تتمة اذا اقتضى الامر

هناك تعليقان (2):

جبهة التهييس الشعبية يقول...

طالب الاصلاح لا يمارس الفساد للوصول اليه، والمتهكم على التابعين الكبار للدجال الامريكي ... لا يكون تابعاً صغيراً لهم .

اوجزت وانجزت

جملة بعشرة مليون جنيه
هههههههههههه بس مش معايا، ابعتها على الميل للجامعة الامريكية
:))

ناصر يقول...

ياما سلفتينا من قبل، حاخسم عشرة مليون ونتحاسب في الباقي((:
ولما يمر واحد من ايتام الديمقراطية الامريكية(بالاذن من جو غانم)حكلفه بموضوع الامريكان... اصلهم خبرة في الموضوع ده...خبرة