18 أكتوبر، 2008

سياسة عربية من طراز رفيع! السنيورة: الشاي لا يقدم الا للغزاة!!


رئيس حزب الاحترام في بريطانيا النائب جورج غالوي يقول : وبين النائب البريطاني انه التقى رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة قبل سنتين وقبل ان يجلسا طلب منه(السنيورة!!) التوقف عن القول بان لبنان انتصر في حرب تموز 2006 على اسرائيل فاجابه(غالوي!!) انه يخالف الزعماء العرب الذين يتجرعون الهزيمة ويعلنون انهم حققوا نصرا بينما هو يخالف الواقع ويصور النصر بانه هزيمة.مشيرا انه تحدث معه لنصف ساعة من دون ان يقدم له كوب شاي على الاقل!!! مع انه قبل وزيرة خارجية امريكا كونداليزا رايس مطالبا رايس بمنح السنيورة فيزا الى امريكا (بمعنى خديه من عندنا .. ربنا ياخده).
اي تحليل لاي انسان لا يلحظ خلفيته وبيئته يعجز عن تقديم صورة حقيقة لاي شخصية، وحديثي عن السنيورة اصلاً وفرع ليس تجنياً على من مات بل لاعطاء فكرة عن الدناءة والخسة عندما تتجسد في رجل تمت تربيته على تمجيد الخسة والدناءة :
المرحوم عبدالباسط السنيورة، كان مصاباً بافة البخل برغم انه من كبار الملاك، وكان العمال لديه يتهكمون على بخله امامه، وهو لا يشعر باي اساءة. عندما كان يصطحب معه فؤاد الى البستان كان يوصيه : بابا فؤاد منتروق (نفطر) على منقوشتك ومنتغدي على منقوشتي .. سمعت بابا؟. وثمن المنقوشة الآن في لبنان (خبز وزعتر) 500 ليرة!! فمابالك بسعرها عندما كان فؤاد مراهقاًً؟. وفي مرة نادرة عزم احد العمال الجبابرة في بستانه على اكل التين، بعد ان قام هذا الفلاح بطحن صخرة عملاقة موجودة في بستان السنيورة(عمل يحتاج الى تفجير او الى استخدام جرافة ضخمة). كانت هذه الدعوة بمثابة تكريم غير عادي لهذا العامل، وما ان وصل الرجلان الى كرم التين حتى انحنى السنيورة الاب ولملم ثمار التين المهترئة والواقعة على الارض وقدمها للفلاح ... خلاصة القول احتاج الامر الى وكيل السنيورة وبضعة رجال لتخليص رقبته من يد الفلاح واحتاج ايضاً ان يلتهم السنيورة ثمار التين الفاسدة ليثبت للفلاح انه لم يكن ينوى اهانته.
وينقل مستشار الحريري نهاد المشنوق عن احد رجال حاشية الحريري الآب (ملمحاً الى السنيورة) انه كان يصر على الركوع امام الحريري لربط شريط حذائه برغم احتجاج الحريري (...) .
اقام النتن حفلة زفاف ابنه في السرايا الحكومية (في سابقة لم يشهد لبنان لها مثيل) لتوفير مصاريف قاعة عمومية ... ولا يحضر الى لبنان زائر تافه او مهم الا وتسمع ان السنيورة اولم على شرفه في السراي الحكومي (على اساس ان ضيوف السرايا ينفق عليهم من ميزانية حكومية). كان المرحوم الحريري يتهمه بالتزوير في دوائر المالية امام ضيوفه ويهدده بالحبس فيضحك وكأنه سمع نكتة !! وضربه ايلى حبيقة بالملفات التي تثبت سرقاته للمال العام (سرقات السنيورة) عندما تجرأ السنيورة في جلسة حكومية عن الحديث عن مخالفات في الوزارة التي يرأسها حبيقة ولم يتحرك المضروب من مكانه.

هل تشاهدون في الافلام ضابط شرطة مصري يتلقى اتصالاً من مسؤول ارفع منه ؟؟ يقوم على الفور وكأنه يراه ويضع يده على رأسه!! السنيورة من نوع خاص وهو لا يفعل ذلك، السنيورة يتلقى اتصالاً من زعيم عربي، وفي المكتب حاشيته وموظفوه، فيقول بابتسامة عريضة : اهلاً جلالة الملك ... ... أأمر جلالتك ! وبيده الاخرى يشير باصبعه الوسطى اشارة بذيئة ومتكررة على سماعة التلفون. وبعد انتهاء المكالمة تضج اساريره بالرضا وينظرالى من حواليه بفخر وكبرياء من قتل اسداً بيد واحدة!!.

ماالذي ذكرني بهذا الخسيس ... تصريح اعطاه لجريدة امريكية لصحيفة "الفاينانشال تايمز" يكرر فيه هذيانه عن الحرب .



التحليل والمعلومات الاخرى على ذمة ما سمعته من شهود الحال.

هناك 3 تعليقات:

ابومحمد العتر يقول...

انت لبناني ولا مصري
وشو بيعرفك بعبدالباسط
انا جارو واللي عم تقولوا مظبوط ماية بالمية
بس نسيت تقول انو كان يعملها بالبستان على اساس انو سماد وياما شرحنالو ان وسخ الانسان غير وسخ الحيونات ماكان يرد وضلوا يعملها على كعوب الشجر وكان يصمدهم من البيت بصيدا ليوصل على البستان وضل يحمل زوادته بكيس ورق 30 سنة ياخد نفس الكيس ويرجعو معو مع انو زفت وخمج
ومرة تحطط على وكيلو ابومحمد وكان المسكين في عندو عزا بالبيت ماتلوا ابنه او ابن ابنه معش متذكر اجا لعندو بدو يعمل مكنسة من البلان اللي بالبستان منشان مايروحو ضياعة قالو الزلمة عندي عزا ومش فاضي هلأ قام طردوا

غير معرف يقول...

من المؤكد ان السنيورة مجرد بيدق حقير في لعبة الشطرنج الامريكية وماذا تريد له ان يصرح بغير ماتمليه عليه تعليمات السفيرة الامريكية قريبا يأتي الفرج ويذهبون مع سادتهم الى مزبلة التاريخ

ناصر يقول...

ابومحمد

انا عربي وشكرا على الزيارة والاضافات وارجو ان تكون متأكداً من صحتها لانها نشرت على ذمتك.

مجهول
يصرح بمايريد ونرد عليه بمايلزم، من يأتى بعدنا بمائة عام قد يظنه بشراً ومصدرا موثوقاً من مصادر التاريخ. شكرا على الزيارة