27 أكتوبر، 2008

بيننا ولن يغادر !


السلام عليكم ياحاج فتحي. ياقامة الرمح واستقامة النور ورقة ورق الورد .

سافرت بعيداً ياحاج، ولم تترك للمشتاقين سبيلاً اليك الا احدى الحسنيين، وهم يتسابقون الى حجز مواعيدهم معك...فمنهم من وفق ... ومنهم من ينتظر ومابدلوا تبديلاً.

الحاج رضوان بكى شوقاً اليك والى الاحبة، ارعبته فكرة ان يموت على سريره، فغشنا وهو الناصح الامين ورفع يديه لخالقه وابتهل ان يرحل عنا مضرجاً بدمه وهو كما تعلم مستجاب الدعاء... ورحل ياحاج ... نعم رحل. حن الى القدس الاعلى وتركنا نعفر تراب الارض ونذوب خوفاً على آخرتناً.

حاج فتحي، لم تخبرنا ان طلب الشهادة لايكفى لشرف الحصول عليها؟ لماذا ياحاج؟ لماذا لم تخبرنا ان تشريع الصدور امام الرصاص والبروز الى المضاجع تحت سيل الصواريخ والقنابل لا يكفى لنيل الشهادة؟ كيف علمت سر الشهادة وبرزت اليها في خدمة الفقراء المشردين على الحدود نكاية من مجنون باخوانه المعاتيه؟ لماذا لم تصرخ في صمم قلوبنا : كل الخلق عيال الله واحبهم اليه انفعهم لعياله؟.

حاج فتحي عفواً للتنكيد عليك هل عرفت ان المملكة التي ماعرفت يوماً قبلتها... ترسل اشقياءها لقتلنا باسم الله ورسوله؟ هل بلغك ان الجهاد وحماس وحزب الله كفار مشركون وخارجون عن طاعة ولي الامر الامريكي؟ هل تعلم ياحاج ان العمائم اصبحت ارخص مايقتنى ؟ وان آيات الله تباع وتشتري؟ هل تعلم ياحاج ان غزة تحت الحصار ويظللها الموت ويسكنها الجوع وتعبر في ساحاتها ارواح الاطفال الشهداء؟!.

تسألني عن العرب والمسلمين ياحاج ؟ سوريا تحاصرها المملكة! ولبنان العزة والكرامة جرحته المملكة وزرعت في جروحه ملح السعد كي لا يتعافى! والعراق يقتل في كل يوم الف مرة على ايدى مليشيات المملكة! واليمن ينهض من حرب رابعة مولتها المملكة كي لا يكون حولها اخ قوي يرغمها على الاستقامة ! وايران حولها المال السعودي الى امنا الغولة ويمنع علينا ان نذكرها الا سراً ويمنع عليها الاقتراب منا الا في عتمة الليل!. ومصر ام الدنيا ! هل تذكر مصر ياحاج ! مصر قاهرة المعز وجامع الازهر وحواري الطيبين وخير اجناد علي امير المؤمنين؟ مصر ياحاج بعافية شوية ! مقهورة! حزينة! دخلها المال السعودي ياحاج وانت تعلم إِنَّ المُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ !

بقية العالم العربي والاسلامي ؟ قصته تطول ياحاج وانا نسيت ان اسألك ... هل اشتقت الينا مثلما اشتقنا اليك؟ سلاما عليك بيننا ولن تغيب ... ان موعدنا الصبح اليس الصبح بقريب؟!.

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

صراحة يا ناصر انا اليوم اطلعت على مدونتك و تفاجئت بأن المنطق العربي مازال حي و العملاء يوجد من يكشف خدعهم فشكرا لك و جازاك الله على عملك.

ناصر يقول...

شكراً على زيارتك وتعليقك اللطيف
المنطق العربي حي بالقاريءالفطن .. قال تعالى :الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ القَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الأَلْبَابِ.